باب الشرق

علاقات اجتماعية

الحوار الناجح بين الزوجين

 

الحوار من أهم الخصائص التي تتحلى بها الأسر المتماسكة القادرة على حل مشكلاتها من خلال التواصل الإيجابي، ومن مميزات الحوار أنه يختصر الكثير من المسافات بين الزوجين والسيطرة على أغلب المشكلات المحتملة بينهما، ويعتبر غيابه مرضاً بحد ذاته قد يؤدي إلى فتور العلاقة الزوجية أو فقدانها، وبحسب الدكتور مدحت عبد الهادي خبير العلاقات الزوجية أن الزوجين لا شك أنهما في أشد الحاجة للحوار، وذلك للخلاص من المعاناة النفسية التي يكون سببها كبت المشاعر؛ حيث إنه لا ينبغي أن يقوما بالاتفاق على حوار لحل أي خلاف بينهما فحسب، ولكن يلزم ويجب أن يهتما بالحوار في جميع شؤون حياتهما؛ لذلك يجب على الزوجين أن يقوما بالتفنن في الطريقة المثلى للحوار، وذلك لكي يتم تجديد التواصل بينهما، وأن يتبعا الأسلوب الفني للحوار عن طريق بعض النقاط.

الحوار بأسلوب فني بين الزوجين

1- حسن الاستماع وسعة الصدر، ويجب على الآخر أن يحسن التلقي أو يتقبل؛ لأنه إذا تعصب كل منهما لرأيه فالحوار لا يزيدهم إلا بعداً وجفاءً واحتقاناً.

2- إذا كان الحوار على أسس صحيحة وسليمة فلابد أن يترك قيمته الإيجابية مهما اختلفت بينهما الأمزجة والميول والآراء والرغبات، لكن يجب احترام كل منهما لرأي الآخر، وذلك لأن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، ويجب عليهما أن يعلما أن هذا الاختلاف يكون له ضوابط أصلها هو تجاوز هديِ القرآن والسنة.

3- تجذر الاستهزاء والسخرية وعدم اتباع طريقة الاستعلاء في الحوار، والانتقاص من شأن الآخر، فيجب أن يقوما بانتقاء الكلمات التي يتلفظ بها كل منهما فيجب ألا تكون جارحة.

4- يجب على الزوجين أن يعلما أنه باستفزاز أحدهما الآخر ربما يتطور الحوار وينقلب إلى شجار، وتكون النتيجة أن ترتفع الأصوات على مسمع الجميع من الأبناء، ثم أهل البيت والجيران، فيجب التحلي بالهدوء أثناء الحوار وخفض الصوت، فكلما كان الحوار أهدأ كان أعمق.

5- الزوجان أثناء الحوار يجب عليهما التحلي بضبط النفس والصبر وكظم الغيظ، فإذا أساء أحدهما فلا يكون الاعتذار تقليلاً من شأنه.

6- وإذا كان أحدهما غاضباً فعلى الآخر أن يستمع له بهدوء، وألا يطلب منه في ذلك الحين أن يهدئ من روعه.

7- يجب على الزوجين أن يتحليا بالعفو والتسامح، ولا يخزنا هفوات اللسان أثناء الغضب، ويجب ألا يستعجل كلاهما الرد وبالذات أثناء الغضب، بل يجب على أي منهما تأجيل الرد لمدة معينة؛ حتى يهدأ كي يكمل التحاور بشكل جيد؛ حيث إن الاستعجال حينذاك بالرد يكون خطأ فادحاً، ولا يجوز له إلا أن يتكلم إلا بالحسنى لقوله تعالى: ”وقولوا للناس حسناً”، وقوله تعالى ”وهدوا إلى الطيب من القول”؛ لأن الكلام الطيب يخفف من شدة الاحتقان عند الحوار ويلين الحديد.

8- يجب الاستماع حتى النهاية وعدم مقاطعة كليهما الحوار؛ لأن كثيراً من المشاكل حلت بالاستماع فقط؛ حتى لا يعتقد أحدهما أن الحق معه، وأن الآخر بعيد عن الحق.

9- لا يجب كلاهما أن يستخدم الطريقة الخارجة عن آداب الحوار، كما فعله الكثير على أنه حرية الرأي وفسرها بطريقته، فافتقد أدب الحرية التي يتحدث عنها، ولذلك يجب على المتحاور سواء أكان من الزوجين أو غيرهما أن يتصف بصدقه مع ربه سبحانه وصدقه في الحوار، ومن ثم صدقه مع نفسه، وحتى يتمتع بقيمته كقدوة صالحة فيجب أن يعمل ما يقول.

 

 

 

مجلة سيدتي

كيف تصبحين امرأة مثالية؟
الخلطة السرية للزواج الناجح: إليك مكوناتها

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy