باب الشرق

أصداء

بندر بيننا دائما

عادل محمود

 

قال جبران: تكريم الكاتب… نشرأعماله.

وأضيف : إحياء الكاتب …عدم نسيانه.

الموت موضوع لا تفاوض فيه. ويعلمنا ألا نفاوض.

نرحل …شأن إجباري .

نجعل الرحيل رحلة …هذه محاولة، قال فيها الشاعر العراقي أحمد الصافي النجفي هذين البيتين:

أحاول أن أموت بغير بطءٍ         مخافة رؤية الموت الخطير

ولكني أخاف عليّ نقصاَ            بحرماني من الدرس الأخير

صديقنا بندرعبد الحميد، لم يفاوض الموت، ولكنه حاول ان يجعل الرحيل رحلة. لأن بندر أكثر حياة من أن يموت، وأكثر احتفاء بالحياة من أن يجعلها حفلة. ولأنه شخص لا نبالغ في وصفه تحصينا له ضد النسيان.فهو يملك الأوصاف الخاصة بشاعر، وكاتب وعاشق، ومحب، ولديه أضيق بيت وأوسع فضاء… أضيق بيت ويتسع لخمسين صديقاً، وأوسع فضاء لأن الخمسين يختصمون هناك ويتصالحون. وهناك حزنوا وفرحوا. ضحكوا وبكوا. فكروا وانتبهوا، وحين انتبهوا لم يموتوا… بل رحلوا.

بندرلم يعرّف الصداقة في أية لحظة … مارسها.

بندر لم يتفلسف في القبول ولم يفلسف الرفض… عاشهما.

بندر شخص خلا من الجينات التي تفتت شعوباً ، وتمزق جغرافيا، وتفتك بالأخوة، وتسلح الأطراف جميعاً…

انه شخص يخلومن الكراهيات.

بندر شاعر بلا شعارات. وكاتب يتأمل ولا يتيقّن. ويعرفه معظم المثقفين العرب الذين زاروه، هو ليس مقهى، أو محطة للكلام… بل مكان تماهى مع صاحبه. فأصبح منتدى لتدويرالثقافة ، ومسرحاً لتمثيل الحياة، ومرسحا لمن لا يتقن من الرقص سوى هزّالأحزان.

بندر… هل أبالغ ؟ لقد نقصت الحياة في مكان ما بموته …برحيله ،لالأنه مالىء الدنيا وشاغل الناس ، فهولم يكترث أن يكون تاجر أثواب ،ولا بائع كلمات، ولا عريفاً في صف الثقافة، ولا ضابط إيقاع النثر في قصيدته الجميلة… بندر كان شارعاً لمدة خمسين عاماً ، إلى جواره مطعم اسكندرون. حفيد نكبات الأماكن السورية (صاحبه أبووائل… حفيد الجيل الأول للهجرة من اللواء (ليس رتبة في الجيش وإنما أجمل محافظة في سورية “اسكندرون” أخذتها تركيا).

بندر…عبرت في بيته الفوضوي كل الأغاني من “مصر يمه يا بهية” إلى سعدي الشيرازي ، وسعدي يوسف الى رياض الصالح ، وكوكبة من اللبنانيين،والمصريين ، والمغاربه .وبعد كل صخب، وبعد كل معركة ثقافة، وبعد كل محنة وامتحان… كان بندر يدير بيته الكوني الواسع بصينية خضار ولحوم ترضع الجياع آخر السهرة.

بندر سوف تطبع أعماله الشعرية الجميلة، ومتروكاته الفوضوية التي لا نعرفها. ولسوف يبقى كشاعر غير مقروء أهم من شعراء مرموقين .

ولكن أهم ما حدث:

قررت حلا… ابنته الجميلة الذكية، وسامي أحمد صديقه الجميل والذكي… أن يظل بندر بيننا في بيته الضيق الرحب الجميل الفسيح كل الوقت، وفي يوم الخميس من آخركل شهرنقوم مجموعة من الأصدقاء الأقرب اليه بزيارته ، تأكيداعلى بقائه بيننا… شارباً ، وشارداً، ورافعاً صوت قلبه إلى أقاصي الحياة التي عاشها وظلّ فيها.

“حلا بندرعبد الحميد”… وريثة حب وجمال ما تبقى من العمر الجميل… قررت أن نضع أمام كرسيه كأسه وانتباهه وذكراه… قررت أن نحتفل كل شهر في بيته… بيننا، هكذا، كما في الماضي… نعيش في فوضاه ، نقشر فستق الكلام، وكما في حفاوته وعاطفته… يفتش عن ذلك البيت من الشعرللمتنبي ، الذي قرأه مئات المرات، بعينيه اللامعتين ، وكأنما يقرأه لأول مرة:

أذا ترحّلتَ عن قوم وقد قدروا       ألا تفارقهم، فالراحلون… همُ

باب الشرق

الشاعر النظيف
قصتان وحكمة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy