باب الشرق

أصداء

عالم الألوان

عادل محمود

 

ـ1 ـ

بمقتضى الواقعية في التربية والتعليم… يمكن للمعلمة النموذجية أن تكتب جملاً مفيدة، لغوياً، ولكنها ، تشبه التسمم الغذائي ، عاطفياً.

على سبيل المثال، وهو مأخوذ من صفحة فيس بووك:

بابا…استشهد.

ماما…ترملت.

باسم… طفش على أوروبا.

عمي منصور انجلط ومات بدقيقة.

مازن وميسون… اختفوا من سنوات.

يقال مازن انخطف، وميسون غرقت في البحر.

رباب…تزوجت رجلاً بعمر أبيها، ونزلت على ضرة لأنه ما بقي شباب بالبلد.

المدرسة…بلا شبابيك وأبواب وصوبيا.

والأستاذ… ما عاد داوم ، لأنه هربان من الاحتياط.

انهت المعلمة الجملة الأخيرة ونقطة على السطر… ثم فجأة ترنحت ، ومالت إلى اليسار، وارتمت على الأرض.

رشها الطلاب بالماء…

وحين هدأت عرفنا جميعاً ، نحن طلاب الصف الخامس ، أنها الشخص الوحيد المتبقي من العائلة المدونة على اللوح الأسود… أعلاه!

ـ 2 ـ

كاترينا فتاة برازيلية جميلة… أعلنت عن التبرع  ببكارتها في المزاد من أجل بناء بيوت لأهل بلدتها الفقيرة، الحفاة العراة والبلا مأوى.

بعد أسبوع واحد كان سجل المشتركين بالمزاد يضم 890 رجلاً، معظمهم رجال أعمال وشخصيات ومن كافة أنحاء العالم.

الملفت في قائمة الأسماء وجود رجل “عربي” دفع سلفاً 15 مليون دولار.

كاترينا الجميلة أعلنت فوراً، عن إلغاء المزاد. ووجهت إلى هذا الرجل العربي الرسالة التالية:

“لو أنكم تفكرون ساعة واحدة باليوم في الفقراء بدلاً من رغبتكم الجنسية… لقضيتم على الفقر في بلادكم”.

ـ 3ـ

فيلم “العدوى” للمخرج الأمريكي ستيفن سودربيرغ… عرض أول مرة في 2011.

يدور الفيلم حول فناء البشرية بسبب انتشار عدوى مرض غير معروف. انتقل الى سيدة أمريكية كانت تزور (هونغ كونغ).

يرتفع عدد الضحايا إلى 70 مليون حول العالم. وقد اشتدت الحاجة العالمية للقاح ، ومع هذه الأزمة الصحية الكونية تكاثر النصابون بائعو اللقاحات والأدوية والتعاطفات.

اللافت أن المدينة ـ موطن الفيروس بالفيلم هي مدينة صينية وموطن فايروس كورونا ، في أيامنا ، هي مدينة صينية (ووهان).

وطريقة العدوى هي أكل الخفاش والخنزير المصاب في الفيلم . وفي أيامنا الخفاش هو بطل الكورونا أيضاً.

هنا لا بد من التساؤل عن تنبؤ سينمائي بالتفاصيل بأحداث الفايروس سينمائيا ، وبعد 9  سنوات من إنتاج الفيلم ، واقعيا؟

ليس المفردات الدرامية فقط… بل الدقة في ما يحدث اليوم مطابقاً للفيلم .

اعتقد انه يجب كتابة “صنع في أمريكا من أجل الصين ” على كل تابوت في أي مكان من هذا العالم.

وداعاً .. ياصديقي
مائة مليون

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy